الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصاحبة الزوج عند زيارة أهله هل تدخل في حدود الطاعة الواجبة على الزوجة
رقم الفتوى: 184719

  • تاريخ النشر:الأحد 18 رمضان 1433 هـ - 5-8-2012 م
  • التقييم:
5738 0 222

السؤال

ما هي حدود طاعة الزوج في أمور الزيارات التي يقوم بها إلى أهله وأقاربه والعكس؟ مع تساهل في أمور الاختلاط خاصة مع الأنسباء ، والزوجة تتضايق من هذا الأمر لشعورها بمخالفة شرعية في ذلك ، هذا بالإضافة إلى كثرة هذه الزيارات والمجاملات بكافة أنواعها، واقتناع الزوج أنها واجبات وعادات يجب أن تقوم الزوجة بمرافقته بها، وأن أداءها هو جزء من طاعة الزوجة لزوجها وهي صلة للأرحام وما شابه ذلك من إدخال واجبات شرعية وخلطها مع العادات والتقاليد.
نتمنى من فضيلتكم بيان هذه المسألة وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالواجب على المرأة طاعة زوجها في المعروف ، وهذه الطاعة مقيدة بكونها في الأمور التي لا تخالف الشرع و لا تضر بالمرأة وأن تكون من أمور الزوجية وما يتعلق بها كما بيناه في الفتوى رقم : 144069.

وعليه فالظاهر –والله أعلم- أن مصاحبة المرأة لزوجها في زيارة أهله التي لا يترتب عليها محظور شرعي  ليست داخلة في حدود الطاعة الواجبة على الزوجة ، لكنها من تمام حسن العشرة ومن محاسن الأخلاق التي يحبها الله لما فيها من الإحسان إلى الزوج وإكرام أهله وإعانته على بر والديه وصلة رحمه أما إذا ترتب عليها منكر من اختلاط غير مشروع ونحو ذلك فإنها تكون محرمة  ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: