الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المداومة على التلاوة بعد العصر هل تعد بدعة
رقم الفتوى: 185137

  • تاريخ النشر:الأحد 25 رمضان 1433 هـ - 12-8-2012 م
  • التقييم:
10494 0 342

السؤال

هل إذا خصصت وقتا لقراءة القرآن بعد صلاة العصر مثلاً ، أكون ابتدعت بدعة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:           

 فلا شك أن تلاوة كتاب الله تعالى عبادة عظيمة الثواب حيث ينال القارئ بكل حرف عشر حسنات، ففي سنن الترمذي من حديث عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول ألم حرف، ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف. وصححه الشيخ الألباني.

فاحرص دائما على تلاوة كتاب الله تعالى ما استطعت، لكن لا ينبغي لك المداومة على تخصيص التلاوة بوقت معين كبعد صلاة  العصر مثلا من غير سبب مخافة الوقوع في البدعة الإضافية، فلم يثبت دليل على تخصيص وقت معين للتلاوة والأصل في العبادة التوقيف، فإن وجد سبب كأن يكون هذا الوقت هو الذي تفرغ فيه من أعمالك أو نحو ذلك من غير اعتقاد أفضلية خاصة له بالقراءة فلا حرج في ذلك، وراجع المزيد في الفتوى رقم : 43323.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: