الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العلاج عن طريق علم الحركة أو مسارات الطاقة في الجسم
رقم الفتوى: 185415

  • تاريخ النشر:الخميس 29 رمضان 1433 هـ - 16-8-2012 م
  • التقييم:
16315 0 358

السؤال

ما هو حكم العلاج عن طريق علم الحركة بالانجليزية kinesiology ويسمى أيضا العلاج عن طريق مسارات الطاقة في الجسم؟ وهل فيه شيء يناقض العقيدة الصحيحة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فهذا النوع من العلاج والذي يعتمد على ما يعرف بمسارات الطاقة في الجسم، هو نوع من أنواع الطب البديل المرتبط بما يعرف بالاتصال غير اللفظي، وهو لا يبعد عن رياضة الريكي واليوجا والتنويم المغناطيسي وغير ذلك من أنواع الطب الشرقي، الوثني الأصل والمنشأ والفكر، وقد سبق لنا عدة فتاوى في حرمة هذه الأنواع من العلاجات، فراجع الفتاوى التالية أرقامها: 159799، 102504، 158861، وما أحيل عليه فيها.

وجدير بالذكر أن هذا يخالف علم الحركة البدنية أو الميكانيكا الحيوية، كبحوث علمية تهتم بدراسة حركية الإنسان وما تتأثر به وما يؤثر فيها، وما ينتج عن ذلك من أبحاث طبية ورياضية مفيدة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: