الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يجب الوضوء عند نزول المادة البيضاء
رقم الفتوى: 1855

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 شعبان 1422 هـ - 22-10-2001 م
  • التقييم:
17161 0 301

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله حضرة الشيوخ الأفاضل خطبت إلى شاب وتم عقد قراني عليه (كتب الكتاب) وأنا دائماً أفكر فيه، وبعض المرات تكون هناك بعض الالتهابات المهبلية أو نزول مادة بيضاء وعندما أريد الصلاة يوسوس إلي أن صلاتي غير كاملة مع أنني أتوضأ للصلاة فهل صلاتي مقبولة والسلام عليكم ورحمه الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ..... وبعد:
فنزول المادة البيضاء يوجب الوضوء ـ أي يجب عليك أن تتوضئي كلما خرجت منك تلك المادة، لأن هذه المادة ناقضة للوضوء وهي التي تسمى مذياً، وهي كالبول نجس وينقض الوضوء، فإذ خرجت فلا يحل لك أن تصلي حتى تتوضئي، ثم تصلي بعد ذلك. 2. وإن كان الذي يخرج منياً فعليك أن تغتسلي غسل الجنابة، لأن خروج المني يوجب الغسل، وعلامات المني معلومة باللون والرائحة، والشعور بلذة أثناء الخروج، أو الشعور بالفتور بعد الخروج. فإذا حسبت الذي يخرج مذياً فاغسلي عنك ذلك وتوضئي، وإن حسبته منياً فعليك الغسل الكامل من الجنابة. والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: