الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يجوز لك أخذ شيء من مال صاحبك إلا بإذنه
رقم الفتوى: 1857

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 رجب 1420 هـ - 25-10-1999 م
  • التقييم:
2134 0 228

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم أنا اعمل في مزرعة لإنتاج الألبان ويتم صرف لترين لي ولعائلتي يومياً وأحيانا لا تكفيني حيث أن لدي أطفالاً فهل لي أن أحصل على كمية إضافية تكفيني بدون علم صاحب المال مع العلم أني أعلم تماما أن الكمية التي آخذ منها ليست للتسويق وإنما للإتلاف في اليوم التالي وهل يحق للذين لا يتم صرف أي كمية لهم؟ هل لهم الحق بأن يحصلوا على ما يكفيهم فقط بدون علم صاحب المال؟ وجزاكم الله خيرا ،،،

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد: فلا يجوز لك ولا لغيرك من الموظفين في المزرعة أن تأخذوا شيئاً من اللبن إلا ما أذن فيه مالك المزرعة، لأنه مال له لا يجوز أخذه إلا بأذنه. والنبي صلى الله عليه وسلم قال: "كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه" [رواه مسلم وغيره]. لكن ينبغي أن تنبه صاحب المزرعة أن هذا اللبن سيتلف ولا ينتفع به هو ولا غيره وهذا لا يجوز، لأنه ممكن تفاديه بأن يؤذن فيه لمن ينتفع به. وتنبهه أيضا أنه إن أحسن النية في ذلك سيكون له أجره موفى كاملاً. وأظن أنك إذا نبهته إلى هذا الشيء لن يمانع في أن يأذن لكم فيما ليس صالحاً للتسويق مما سيكون مصيره الإتلاف. والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: