هل تصح الصلاة خلف المشعوذ الدجال - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تصح الصلاة خلف المشعوذ الدجال
رقم الفتوى: 185743

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 شوال 1433 هـ - 27-8-2012 م
  • التقييم:
6531 0 207

السؤال

أريد أن أستفسركم عن مسألة تؤرقني دائما: جاء والدي بشخصين يمارسان الشعوذة ويتكلمان مع الجن فقاما بقراءة القرآن على أختي المريضة وقالا للوالد إنها لا تعاني من أي مس من الجن ولكنها مسحورة وأخذا يتكلمان مع الجن وطلبا من الوالد أن يذبح ديكا ويدفن دمه بالإضافة إلى عدة أشياء كاستعمال نوع من الأعشاب والتبخر بها، فهل ما فعله أبي حرام؟ وهل تجوز الصلاة خلفهما، لأن أبي صلى خلفهما؟ وما يؤرقني أكثر كيف للساحر أن يمارس ما حرمه الله ويصلي في نفس الوقت؟ وهل فعلا السحرة يصلون والجن يشترط عليهم عدم الصلاة؟ أريد إجابتكم وفقكم الله إلى ما فيه الخير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا ريب في أن ما طلبه هذان الرجلان من أبيك يدل على أنهما دجالان مشعوذان، فلا يجوز الاستعانة بهما في العلاج ولا غيره ويجب الحذر والتحذير منهما ومن أمثالهما، وأما الصلاة خلفهما: فإن كانا يأتيان بأعمال شركية من دعاء غير الله والاستعانة به ونحو ذلك لم يجز أن يصلى خلفهما، وأما إن لم يرتكبا شيئا من الأعمال الشركية فالصلاة خلفهما صحيحة على الراجح، لأن الراجح صحة الصلاة خلف كل مسلم برا كان أو فاجرا، وقد سئل الشيخ ابن باز رحمه الله: هل تصح الصلاة خلف من عرف بدعاء غير الله؟ وما حكم من يصلي خلفه؟ فأجاب بقوله: من صلى خلف من يشرك بالله لا تصح صلاته، ما دام يدعو غير الله، ويستغيث بغير الله، أو ينذر لغير الله، لا يصلى خلفه عند أهل العلم، لا يصلى خلف الكافر، ولا تصح الصلاة خلف الكافر، إنما الخلاف في الفاسق أما الكافر فلا. انتهى.

وأما استشكال أن يكون من يرتكب السحر والدجل يصلي فليس بمشكل، فقد يأمرهم الشيطان بالصلاة وربما بالذكر والزهد في الدنيا وكثير من أعمال الخير إيهاما للناس ولمزيد من التلبيس عليهم وإضلالهم بهم حتى يخدعوا بما يفعلونه من الخير عما يقارفونه من الزور والمنكر، ولهذا مزيد إيضاح تنظره في الفتوى رقم: 162701.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: