الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدعاء بالفرقة بين الخطيبين دعاء بالإثم
رقم الفتوى: 18628

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 ربيع الآخر 1423 هـ - 2-7-2002 م
  • التقييم:
6212 0 249

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم.السلام عليكم .إخواني إنني فى حيرة من أمري ..أنا أحببت فتاة حبا لا يعلم مقدارة إلا الله سبحانة وتعالى ..والفتاة الآن أصبحت مخطوبة ..فهل يجوز لي من الناحية الشرعية أن أدعو الله عز وجل أن يرزقني إياها ..مع العلم ولله الحمد أنني متدين وأخاف الله ....لكنني تحطمت عندما علمت بهذا الخبر ..أصبحت حياتي مرة ودائما أنا مكتئب ..لأجلها ..ماذا أفعل دلوني يرحمكم الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه لا يجوز لك أن تدعو الله تعالى بالفراق بين امرأة وخطيبها، فقد روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا يزال يُستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل.....
ولا شك أن الدعاء بالفرقة بين الخطيب وخطيبته دعاء بالإثم، ولمعرفة حكم الحب وعلاج العشق راجع الفتوى رقم:
13220 والفتوى رقم: 9360      والفتوى رقم: 8663 والفتوى رقم:
4220.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: