الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجرأة على الصحيحين
رقم الفتوى: 187261

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 ذو القعدة 1433 هـ - 25-9-2012 م
  • التقييم:
6202 0 286

السؤال

هل ثمة روايات ضعيفة في البخاري ومسلم؟.
http://www.ibnamin.com/daef_bukhari_muslim.htm#_Toc92456
652

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلمعرفة ما يتعلق بالصحيحين ومكانتهما والأحاديث التي انتقدت على البخاري ومسلم وكلام أهل العلم عنها يمكن أن تراجع الفتويين رقم: 43428، ورقم: 134033.

 والرابط الذي أحلتنا عليه قد اطلعنا عليه فوجدنا فيه هذا العنوان: ضعيف البخاري ومسلم! وبين صاحب المقال ـ السني محمد الأمين ـ أن هذا كتاب حاول فيه أن يجمع كل الأحاديث الضعيفة في صحيحي البخاري ومسلم، ونرى أنه بذلك قد أقدم على أمر عظيم، وارتقى مرتقى صعبا أحجم عنه الجهابذة، وتجاسر على شيء قد هابه الكبار الذين عرفوا مكانة الصحيحين فوقفوا معهما وقفة إجلال وتعظيم وإكبار، وهو بهذا التصرف أدخل نفسه في متاهة كان له غنى عن دخولها، وفتح على نفسه بابا ضره أقرب من نفعه، ويكفي ردا عليه ما قر به هو من أنه لم يسبق إلى هذا العمل على مر هذه العصور المتطاولة، وقد صدق من قال: رحم الله امرءا عرف قدر نفسه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: