الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم وضع الأجهزة المرئية في المسجد
رقم الفتوى: 18782

  • تاريخ النشر:السبت 26 ربيع الآخر 1423 هـ - 6-7-2002 م
  • التقييم:
6163 0 283

السؤال

هل يجوز استعمال الأجهزة المرئية مثل كاميرا وغيرها أثناء الخطب والصلاة في المسجد المتكون من عدة طبقات علما بأن الإمام في طبقة، والناس في طبقات أخرى لا يرون الإمام وشكرا لكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالأولى عدم وضع الأجهزة المرئية في المسجد بداعي رؤية المأموم للإمام، خروجاً من الخلاف المعروف بين العلماء -رحمهم الله- في حكم التصوير وتنزيها لبيوت الله، ويتأكد الحكم إذا ركبت هذه الأجهزة أثناء الصلاة حتى لا تلهي المصلين عن صلاتهم، علماً بأنه لا يلزم المأموم أن يشاهد الإمام لا في خطبة الجمعة ولا في الصلاة.
وقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- عمن يصلي مع الإمام، وبينه وبين الإمام حائل بحيث لا يراه، ولا يرى من يراه، هل تصح صلاته، أم لا؟ فأجاب: الحمد لله.. نعم تصح صلاته عند أكثر العلماء، وهو المنصوص الصريح عن أحمد فإنه نص على أن المنبر لا يمنع الاقتداء، والسنة في الصفوف أن يتموا الأول فالأول، ويتراصو في الصف.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: