الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صفة الحقو لله تعالى والمراد بالظل
رقم الفتوى: 188071

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 ذو القعدة 1433 هـ - 8-10-2012 م
  • التقييم:
7801 0 481

السؤال

ما معني صفة الحقو لله؟ وهل هناك فرق بين الحقو والحجزة؟ وما معني صفة الكنف لله؟ وما الرأي الراجح في المراد بالظل في حديث: سبعة يظلهم الله في ظله؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي هريرة ـ رضي الله تعالى عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: خلق الله الخلق، فلما فرغ منه قامت الرحم فأخذت بحقو الرحمن فقال له: مه، قالت: هذا مقام العائذ بك من القطيعة قال: ألا ترضين أن أصل من وصلك وأقطع من قطعك؟ قالت: بلى يا رب، قال: فذاك، قال أبو هريرة: اقرؤوا إن شئتم: فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم.
 

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الرحم شجنةٌ آخذة بحجزةِ الرحمن يصِلُ من وصلها، ويقطع من قطعها. رواه أحمد وصححه الأرنؤوط.

قال الألباني في السلسلة: والحجزة بضم الحاء المهملة: موضع شد الإزار من الوسط ويقال: أخذ بحجزته: التجأ إليه واستعان به كما في المعجم. اهـ.

وأما الحقو فهو يوافقه في المعنى وقد يطلق على الإزار كما في حديث أم عطية: فأعطاها حقوه، فقال: أشعرنها إياه ـ يعني: إزاره، قال ابن حجر في الفتح: والحقو في الأصل معقد الإزار وأطلق على الإزار مجازاً. اهـ.

 وقال شيخ الإسلام أيضاً: وهذا الحديث في الجملة، من أحاديث الصفات التي نص الأئمة على أنه يمر كما جاء، وردوًا على من نفى موجبه، وما ذكره الخطابي وغيره أن هذا الحديث مما يتأول بالاتفاق، فهذا بحسب علمه حيث لم يبلغه فيه عن أحد من العلماء أنه جعله من أحاديث الصفات التي تمر كما جاءت. اهـ.

وقال القاضي أبو يعلى في إبطال التأويلات: اعلم أنه غير ممتنع حمل هذا الخبر على ظاهره وأن الحقو والحجزة صفة ذات، لا على وجه الجارحة والبعض، وأن الرحم آخذة بها، لا على وجه الاتصال والمماسة، بل نطلق ذلك تسمية كما أطلقها الشرع وقد ذكر شيخنا أبو عبد الله ـ رحمه الله ـ هذا الحديث في كتابه، وأخذ بظاهره، وهو ظاهر كلام أحمد. انتهى.

وأما حديث: سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: الإمام العادل, وشاب نشأ في عبادة الله, ورجل قلبه معلق بالمساجد ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه, ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال: إني أخاف الله، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه, ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه. أخرجه البخاري ومسلم.

فمعنى في ظله: أي في ظل عرشه... كما جاء  في رواية: سبعة يظلهم الله في ظل عرشه...

وفي الحديث الآخر: من أنظر معسرا أو وضع له أظله الله في ظل عرشه يوم القيامة. رواه أحمد وصححه الأرنؤوط.

وقال الصنعاني في السبل: قيل المراد بالظل الحماية والكنف كما يقال أنا في ظل فلان، وقيل المراد ظل عرشه ويدل ما أخرجه سعيد بن منصور من حديث سلمان: سبعة يظلهم الله في ظل عرشه، وبه جزم القرطبي. اهـ.

وفي فتاوى اللجنة الدائمة: المراد بالظل في الحديث: هو ظل عرش الرحمن تبارك وتعالى، كما جاء مفسرا في حديث سلمان ـ رضي الله عنه ـ في سنن سعيد بن منصور، وفيه: سبعة يظلهم الله في ظل عرشه ـ الحديث، حسن إسناده الحافظ ابن حجر ـ رحمه الله تعالى ـ في الفتح 2 144، وقال الحافظ ابن رجب رحمه الله تعالى في آخر شرحه لهذا الحديث من صحيح البخاري 516 ما نصه: وخرج الإمام أحمد والترمذي وصححه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من نفس عن غريمه أو محا عنه كان في ظل العرش يوم القيامة ـ وهذا يدل على أن المراد بظل الله: ظل عرشه، وقد أشار ابن القيم رحمه الله تعالى في الوابل الصيب وفي آخر كتابه: روضة المحبين ـ إلى هذا المعنى. اهـ.

وراجع في شرح صفة الكنف الفتوى: 165649.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: