لا يجوز للمتزوجة الزواج بآخر حتى تطلق أو تختلع وتنقضي العدة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يجوز للمتزوجة الزواج بآخر حتى تطلق أو تختلع وتنقضي العدة
رقم الفتوى: 188097

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 ذو القعدة 1433 هـ - 8-10-2012 م
  • التقييم:
3296 0 221

السؤال

زوجي حلف علي يمين الطلاق أكثر من 10 مرات، وحبسني عندما أدركت أنه حرم علي، وبعدما هربت إلى أهلي أنكر هذا في المحكمة فطلبت الخلع، ولي منه ولد صغير يحتاج رعايتي، والقاضي حكم له بإبقاء الولد لأنه أعطاه رشوة؛ وحتى الآن القاضي لا يريد البت في مسألة الخلع، وأنا أريد أن أتزوج بغيره، علماً أني أنهيت وقت العدة.
فهل يجوز لي الزواج سراً نظراً لظلم القاضي والزوج؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالقضية المطروحة بالسؤال واحدة من مسائل النزاع والخصومة، وفيها ادعاء الزوجة للطلاق وإنكار الزوج له، فمثل هذه القضية لا تكفي فيها فتوى، بل محلها القضاء الشرعي، أو ما يقوم مقامه في البلاد غير الإسلامية كالمراكز الإسلامية ونحوها. ولا يجوز التحاكم للمحاكم الوضعية لغير ضرورة كما سبق وأن بينا بالفتوى رقم: 112265. كما أن الطلاق أو الخلع التي توقعه مثل هذه المحاكم غير معتبر، ولا يجوز للزوجة الإقدام على الزواج من آخر حتى يحصل الطلاق أو الخلع وتنقضي العدة. وانظري الفتوى رقم: 52792. ولمعرفة وقت حساب العدة راجعي الفتوى رقم: 185635.

 فإذا كانت هذه القضية معروضة على المحاكم الوضعية فننصح بسحب الدعوى ورفع الأمر إلى أحد المراكز الإسلامية، والعمل وفقا لما يصدر عنه من حكم.

 وننبه إلى أن الأصل في القاضي المسلم العدالة، وسلامة حكمه من أي مطعن حتى يثبت خلاف ذلك. 

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: