الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صيام العشر لمن عليه قضاء من رمضان
رقم الفتوى: 188657

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 ذو الحجة 1433 هـ - 16-10-2012 م
  • التقييم:
85518 0 348

السؤال

أرغب في صيام العشر وعلي قضاء من رمضان، فما هو الأفضل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالراجح من أقوال العلماء جواز صوم التطوع لمن كان عليه قضاء من رمضان ما لم يضق وقت القضاء، وانظري الفتوى رقم: 3357.

فيجوز أن تصومي أيام عشر ذي الحجة تطوعا، لكن الأولى أن تصومي قضاء رمضان فيها، ويرجى أن يكتب لك أجر صيام هذه الأيام، فقد قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ما من أيام أحب إلي أن أقضي فيها شهر رمضان من أيام العشر. أخرجه ابن أبي شيبة.

وقال ابن عثيمين رحمه الله: لو مر عليه عشر ذي الحجة أو يوم عرفة، فإننا نقول: صم القضاء في هذه الأيام وربما تدرك أجر القضاء وأجر صيام هذه الأيام، وعلى فرض أنه لا يحصل أجر صيام هذه الأيام مع القضاء، فإن القضاء أفضل من تقديم النفل. اهـ.

لكن إن نويت صوم القضاء فلا تنوي معه نية صوم التطوع، لأنه لا يصح التشريك في النية في مثل هذه الحال، وانظري الفتويين رقم: 29217، ورقم: 143279.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: