الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أسس الحكم على صحة الحديث
رقم الفتوى: 18973

  • تاريخ النشر:السبت 4 جمادى الأولى 1423 هـ - 13-7-2002 م
  • التقييم:
16361 0 356

السؤال

كيف يمكن البحث عن معرفة صحة الحديث؟ ماهي المواقع المعينة على ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن علماء الحديث قد وضعوا أسساً وضوابط يحكم بها على صحة الحديث، هذه الضوابط تتمثل فيما يلي:
1) عدالة الراوي.
2) ضبط الراوي.
3) اتصال السند.
4) عدم الشذوذ بمخالفة الثقات.
5) والسلامة من العلة.
وللشيخ الألباني -رحمه الله- جهد مشكور تمثل في جمع سلسلة الأحاديث الصحيحة، وصحيح الجامع الصغير، وصحيح سنن الترمذي، وصحيح سنن النسائي، وصحيح سنن أبي داود، وصحيح الترغيب والترهيب.
وكتبه تغمده الله بفسيح رحمته من أنفع الكتب في هذا المجال، وللحديث الصحيح مظان يوجد فيها على رأسها صحيح البخاري، وصحيح مسلم فهي أصح كتب السنة، ومن مظانه أيضاً موطأ الإمام مالك، والسنن الأربع، وكتب الصحاح كصحيح ابن خزيمة وابن حبان، وغير ذلك من كتب السنة مع مراعاة وجود بعض الأحاديث الضعيفة في غير الصحيحين بيَّنها بعض العلماء الذين قاموا بتخريج الأحاديث.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: