منهج أهل السنة فيما دار بين الصحابة الأخيار من اقتتال - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

منهج أهل السنة فيما دار بين الصحابة الأخيار من اقتتال
رقم الفتوى: 189747

  • تاريخ النشر:الخميس 17 ذو الحجة 1433 هـ - 1-11-2012 م
  • التقييم:
7818 0 300

السؤال

أريد أسماء بعض الكتب التي تناولت قضية الفتنة الكبرى، أيام سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وقد تناولتها بصدق، وحياد، وأمانة، حتى لا أقع في شرك الروافض، أو تشدد السلفيين. أفيدوني أفادكم الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلنا تحفظ على قولك: تشدد السلفيين. وذلك أن العقيدة الحقة الصحيحة هي ما كان عليه سلف الأمة وأئمتها، من الصحابة والتابعين، وتابعيهم بإحسان، فليس لأحد أن يعتقد خلاف ما كانوا عليه، لأنهم كانوا على الهدى المستقيم. قال الله: فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ مَا آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْ ا{البقرة:137}. وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم بتفرق الأمة على ثلاث وسبعين فرقة، وبين أن الفرقة الناجية هي الجماعة، وفي رواية: هي من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي.

 هذا ومسألة الفتنة وما دار بين الصحابة الأخيار من اقتتال، قد استقر منهج أهل السنة فيها على الكف عما شجر بين الصحابة رضي الله عنهم، والترضي عنهم جميعا، والقطع بأن ما وقع بينهم كان باجتهاد، للمصيب فيه أجران، وللمخطئ أجر، وكلهم كان مريدا للحق والخير، ولو قدر أنه كانت بعض ذنوب فإنها مغمورة بجنب فضائلهم ومناقبهم، ويعرفون الفضل للفاضل ولا يبخسونه منزلته، ويعلمون أن كثيرا مما روي في هذه الفتنة غير صحيح، ومنه ما حرف عن وجهه، والصحيح منه هم فيه معذورون أو مأجورون رضي الله عنهم وأرضاهم، وانظر للأهمية الفتوى رقم: 184243 

 وأما الكتب المؤلفة في هذا الباب فهي كثيرة، وقد أشرنا إلى أمثلها فيما نرى في الفتوى رقم: 170037 فانظرها.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: