يجوز من باب المعاريض لا من باب الكذب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يجوز من باب المعاريض لا من باب الكذب
رقم الفتوى: 189765

  • تاريخ النشر:الخميس 17 ذو الحجة 1433 هـ - 1-11-2012 م
  • التقييم:
1715 0 151

السؤال

أنا أعمل كنترول في شريط الرسائل في قناة إسلامية ويطلبون مني أن أكون عدة أشخاص من خاصية المفعلين
أعني أن أُرسل بعدة أسماء مثال : أسلم باسم وأرد على نفسي باسم آخر
وأسأل سؤالا وأجيب باسم آخر .. وهكذا , لجلب المشاهد وتشجيعه على إرسال الرسائل والمشاركة
هل ما أفعله حرام أم حلال ؟؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان ما تقوم به من باب المعاريض فلا بأس به ، والمعاريض: جمع معْراض، وهو ذكر لفظ محتمل يفهم منه السامع خلاف ما يريده المتكلم ، فمن المعاريض أن ترسل رسالة وتقول من عبد الرحمن ، وتقصد بذلك أن وصفك أنك عبد للرحمن ، ويفهم القارئ أن اسمك عبد الرحمن ، وأما الكذب فهو محرم لحديث الصحيحين: وإياكم والكذب، فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، ولا يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاباً.. ، وراجع الفتاوى: 7758 68919 72604.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: