الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في بدء الدروس والمواعظ بهذه الدعوات
رقم الفتوى: 189819

  • تاريخ النشر:الجمعة 18 ذو الحجة 1433 هـ - 2-11-2012 م
  • التقييم:
23355 0 307

السؤال

هل يجوز أن يبدأ الرجل الدرس الإسلامي على هذا النحو:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين، أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فهذا الكلام المذكور كلام حسن، لا حرج في بدء الدروس والمواعظ به، ولكن إذا خشي الواعظ أو المعلم أن يعتقد الناس أنه مسنون مأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم، فينبغي أن يستعمل غيره أحيانا لرفع هذا التوهم، وأحسن من هذا أن تفتتح الخطب والدروس والمواعظ بخطبة الحاجة التي ثبتت عن النبي صلى الله عليه وسلم. وانظر لبيانها الفتوى رقم: 46942 ورقم: 76311.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: