الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يزيد بن معاوية لا نلعنه ولا نحبه
رقم الفتوى: 190537

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 محرم 1434 هـ - 14-11-2012 م
  • التقييم:
8362 0 231

السؤال

هل يجوز أن يمدح يزيد بن معاوية؟ وهل يقال إنه مؤمن؟ وما هو أبرز ما فعل؟ وهل قتل الحسين كان بأمره؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان - رضي الله تعالى عن أبيه وجده - وقعت في أيام توليه الخلافة جرائم عظام، ومن أعظمها أن واليه على العراق عبيد الله بن زياد قتل الحسين بن علي وجماعة من أهل بيته - رضي الله تعالى عنهم أجمعين- ، ومن أعظم جرائمه أيضا تجهيزه جيشًا إلى مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم بقيادة أحد جنوده، وأمره له أن يبيح المدينة ثلاثة أيام بعد دخولها، وقد قُتل في المدينة يومئذٍ من الصحابة والتابعين خلقٌ لا يُحْصَوْن، إلى غير ذلك من الجرائم الكبرى، فكيف يمدح من هذا حاله !!! وانظر الفتوى رقم: 126463.

ومع فِسق يزيد بن معاوية وظلمه لنفسه فإن المحققين من أهل العلم لا يكفرونه، بل يكلون أمره إلى الله تعالى؛ لأن فاعل الكبيرة ولو عظُمت لا يكفر ما لم يستحِلَّها، ونقول كما قال الإمام أحمد: يزيد لا نلعنه ولا نحبه، وانظر الفتوى رقم: 13087.

 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: