حكم صلاة من يقرأ اهدنا في الفاتحة بهمزة مفتوحة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صلاة من يقرأ (اهدنا) في الفاتحة بهمزة مفتوحة
رقم الفتوى: 191353

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 محرم 1434 هـ - 20-11-2012 م
  • التقييم:
5967 0 267

السؤال

شخص يقرأ: (اهدنا) في سورة الفاتحة بهمزة مفتوحة - أي (أهدنا) - فهل تبطل صلاته وصلاة من صلى خلفه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فهذا اللحن المذكور من اللحن الجلي الذي يحيل المعنى، قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -: ولو أخلف الحركات فإنها لا تصحُّ؛ إنْ كان اللَّحنُ يُحيل المعنى؛ وإلا صحَّت، ولكنه لا يجوز أن يتعمَّد اللَّحنَ, مثال الذي يُحيل المعنى: أن يقول: «أَهْدِنَا» بفتح الهمزة: لأن المعنى يختلف؛ لأن معناه يكون مع فتح الهمزة أعطنا إيَّاه هدية، لكن اهْدِنَا بهمزة الوصل بمعنى: دُلَّنا عليه، ووفِّقْنَا له، وَثَبِّتْنَا عليه. انتهى.

وعلى هذا القول فيؤمر من لحن في الفاتحة هذا اللحن بإعادة صلاته, وكذا من صلى خلفه، ولمزيد الفائدة حول اللحن في الفاتحة الذي تبطل به الصلاة انظر الفتوى رقم: 113626.

وذهب بعض العلماء إلى أن مثل هذا اللحن لا تبطل به الصلاة ما لم يتعمده وهو المعتمد عند المالكية، قال في الشرح الصغير: (وَ) صَحَّتْ (بِلَحْنٍ) فِي الْقِرَاءَةِ (وَلَوْ بِالْفَاتِحَةِ) إنْ لَمْ يَتَعَمَّدْ، (وَأَثِمَ) الْمُقْتَدِي بِهِ (إنْ وَجَدَ غَيْرَهُ). اهـ

وعلى هذا القول فلا تبطل الصلاة, ولا تجب إعادتها، وقد أوضحنا خلاف العلماء في من ترك شرطًا أو ركنًا من شروط الصلاة وأركانها جاهلا في الفتوى رقم: 125226.

وعلى كل فالقول بالإعادة - والحال هذه أحوط - وإن كان للقول بعدم وجوبها قوة واتجاه، على أنه يجب مناصحة هذا الإمام الذي يلحن هذا اللحن, وأن يبين له أنه من اللحن المحيل للمعنى عند كثير من العلماء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: