الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم اتفاق شخصين يجهز أحدهما البيت ويسكن فيه ويعطيه التكلفة بعد تركه البيت
رقم الفتوى: 191909

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 محرم 1434 هـ - 26-11-2012 م
  • التقييم:
4123 0 331

السؤال

عند أخي بيت غير جاهز للسكن فعرضت عليه أن أقوم بتجهيز هذا البيت وأسكن فيه على أن يعطيني المال الذي قمت بدفعه في تجهيز البيت عند مغادرتي للبيت.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فيصح أن تبرم مع أخيك اتفاقًا تحددان فيه أوصاف هذه الأشياء التي يراد إحداثها, وتصليحها تحديدًا ينفي الجهالة, وتحددان المبلغ الذي تتطلبه هذه الإصلاحات, وتحددان كذلك المدة التي ستسكن فيها في الشقة, فإذا حصل هذا أمكن اعتبار الاتفاق عقد استصناع يكون الصانع فيه أنت، والمستصنع صاحب الشقة، والثمن: النقد والسكنى.

ولا بأس في الاستصناع من تأخير الثمن كله أو بعضه, وتكون فائدتك من القيام به هي منفعة السكن, أما إذا دخلت الجهالة في الثمن - ومن ذلك أن تكون مدة السكنى غير محددة - فلا يجوز, وراجع في الاستصناع  الفتويين التاليتين: 11224 - 28827.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: