الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الهدي النبوي في المزاح
رقم الفتوى: 19225

  • تاريخ النشر:الأربعاء 8 جمادى الأولى 1423 هـ - 17-7-2002 م
  • التقييم:
12133 0 478

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهلدى صديق يكثر في فمه الكلام القبيح ويقصـد به المزاح هذا كما يقول فما هو رد الشرع عليه؟ الرجاء الرد لكي أعرض عليه الجواب الشافي. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد أذن الشرع في المزاح بشرطين:
الأول: أن يكون صدقاً.
والثاني: أن يكون يسيراً.
قال ابن قدامه في مختصر منهاج القاصدين: المزاح، أما اليسير منه فلا ينهى عنه إذا كان صادقاً، فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمزح ولا يقول إلا حقاً، فإنه قال لرجل: "يا ذا الأذنين". وقال لآخر: "إنا حاملوك على ولد الناقة"، وقال للعجوز: "إنه لا يدخل الجنة عجوز" ثم قرأ : إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً* فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَاراً [الواقعة:35-36]، وقال لأخرى: "زوجك الذي في عينيه بياض".
ومما يدل على تحريم الكذب في المزاح ما رواه بهز بن حكيم عن أبيه عن جده رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ويل للذي يحدث، فيكذب ليضحك به القوم، ويل له، ثم ويل له". والحديث قوى إسناده الحافظ ابن حجر رحمه الله.
أما إذا أضيف إلى الكذب القول القبيح، فالأمر يكون أشد خطورة، لما رواه ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء" والحديث ظاهر فيه النهي عن الكلام القبيح في جميع الأحوال من جد ومزاح.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: