الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم دفع الزكاة للدائن دون علم المدين
رقم الفتوى: 192831

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 محرم 1434 هـ - 4-12-2012 م
  • التقييم:
4723 0 241

السؤال

خالي رجل معسِر, أو على الأقل - كما يبدو لي - وقد اقترض قرضًا من ابن أخيه, ويماطل في سداده منذ ثلاث سنوات, فهل يجوز لي أن أعطي ابن خالي - الذي هو ابن أخيه - جزءًا من زكاة مالي بنية الزكاة عن هذا الخال المغرم, ولا أخبر بها خالي؛ خشية الإحراج منه؟ وإن كان هناك حل آخر فدلوني عليه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإذا كان خالك غارمًا عاجزًا عن وفاء دينه جاز دفع الزكاة إليه، ولبيان صفة الغارم الذي يعطى من الزكاة انظر الفتوى رقم: 127378, ويجوز أن تدفع هذه الزكاة للدائن دون علم خالك, ويعلمه هو أنه لم يعد يطلبه بشيء مما عليه، وانظر الفتوى رقم: 126696.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: