درجة حديث طهروا هذه الأجساد... - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

درجة حديث: طهروا هذه الأجساد...
رقم الفتوى: 193767

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 صفر 1434 هـ - 17-12-2012 م
  • التقييم:
9880 0 217

السؤال

جزاكم الله كل خير، إخواني حديث قال صلى الله عليه وسلم: طهروا هذه الأجساد طهركم الله؛ فإنه ليس عبدٌ يبيت طاهراً، إلا بات معه ملك في شعاره. في رواية: يحرسه، لا ينقلب ساعة من الليل إلا قال: اللهم اغفر لعبدك، فإنه بات طاهراً.
صحيح الجامع.
عندما استعرضت الأسانيد وجدت: الكتاب: المعجم الأوسط للطبراني [الحكم: إسناد ضعيف؛ فيه العباس بن عتبة وهو ضعيف الحديث]
سؤالي: هل هذا الحديث ضعيف أم صحيح ؟
وإذا وجدت حديثا، وظهر لي في الحكم على إسناده أنه ضعيف آخذ الحكم بأن الحديث ضعيف ؟
أنا مشرف في موقع، ووجدت مواضيع كثيرة تشمل أحاديث ضعيفة، فعند ما أبحث عن الحديث وأستعرض الأسانيد أجده ضعيفا، أو متروك الحديث. فأحتار فلا أدري أأقول ضعيف أو صححيح؛ لأني لم أجد فتوى توضح درجة الحديث.
كذلك السند إذا كان فيه انقطاع هل يصح الحديث أو لا؟
وبارك الله فيكم وجزاكم كل خير، وأعتذر عن الإطالة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فهذا الحديث قواه جمع من العلماء، فقد قال عنه المنذري، وابن حجر: إسناده جيد، وحسنه الألباني، وجاء معناه من حديث أبي هريرة، أخرجه ابن حبان في صحيحه، وضعف الحديث آخرون كالعقيلي، والذهبي.

أما عبارة "إسناده ضعيف " فهي تحتمل الحكم على الحديث بأنه ضعيف، وذلك إن لم يكن له إلا هذا الإسناد، أو كان مطلق هذه العبارة يعني أن الحديث ضعيف بكل أسانيده. وتحتمل الحكم على هذا الإسناد بالضعف دون الحكم على الحديث بأنه ضعيف، و يكون الحديث له طرق أخرى.

 وإن لم تعلم صحة الحديث فلا تجزم بنسبته للنبي صلى الله عليه وسلم؛ بل بين ضعفه، أو انقله بصيغة تمريض كأن تقول: يُذكر، أو فيما يروى، أو تقول: لا أعلم بصحته ونحو ذلك، كما قال العراقي:

 وإن ترد نقلا لواه ، أو لما ...         يشك فيه لا بإسنادهما

فأت بتمريض كـ(يروى) واجزم ... بنقل ما صح كـ(قال) فاعلم

وانظر الفتوى رقم: 50652

والمنقطع من أنواع الحديث الضعيف، لأن من شروط صحة الحديث اتصال السند كما قال العراقي:

وأهل هذا الشأن قسموا السنن    إلى صحيح وضعيف وحسن

فالأول المتصل الإسناد                  بنقل عدل ضابط الفؤاد

عن مثله من غير ما شذوذ               وعلة قادحة فتوذي 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: