خال الأم محرم للأخت من الأم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خال الأم محرم للأخت من الأم
رقم الفتوى: 19397

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 جمادى الأولى 1423 هـ - 16-7-2002 م
  • التقييم:
6244 0 256

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته سؤالي أثابكم الله هو هل يعتبر خال أمي محرما لأختي أم لا؟ وهل هناك حالات يجوز للمرأة كشف وجهها عند غير محرم كالعنين وغير ذلك وما هي؟ وجزاكم الله عنا ألف خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فخال الأم يعتبر محرماً لأختك من أمك، لا نزاع في ذلك بين العلماء لقوله تعالى: (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ) [النساء: 23].
قال ابن تيمية: ودخل في العمات والخالات عمات الأبوين وخالات الأبوين.
أما الحالات التي يجوز فيها للمرأة كشف وجهها أو غيره من محاسنها، فمنها:
- حالة العلاج عند الطبيب، لأن ذلك من باب الضرورة.
- عند من ليس لهم حاجة في النساء كالأطفال والعنين من الرجال، ونحو ذلك.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: