حكم نبش قبور أهل الذمة وأخذ ما فيها من حلي - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نبش قبور أهل الذمة وأخذ ما فيها من حلي
رقم الفتوى: 194483

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 صفر 1434 هـ - 26-12-2012 م
  • التقييم:
7002 0 305

السؤال

أمسكوا عندنا طفلًا ينبش قبور النصارى, ويأخذ ما في أيدي الموتى من الأساور والذهب؛ لأن النصارى يضعون عندنا مع الموتى ما كان في أيديهم في الدنيا من الحلي, فما هو حكم فعله مع الدليل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن نبش قبور أهل الذمة من اليهود والنصارى لا يجوز لطلب المال فيها, ولا لغير ذلك من الأغراض؛ لأن لقبورهم حرمة, يقول ابن بطال: والقبور التي أمر النبي بنبشها لبناء المسجد كانت قبورًا لا حرمة لأهلها؛ لأن العرب هنالك لم يكونوا أهل كتاب، فلم يكن لعظامهم حرمة، ولو كانوا أهل كتاب لم تنبش؛ لأنهم ماتوا قبل الإسلام فهم على أديان أنبيائهم لهم حرمة الإيمان بأنبيائهم، وهم والمسلمون سواء، وكذلك أهل الذمة اليوم من اليهود والنصارى، لا يجوز نبش قبورهم لاتخاذ مسجد ولا غيره.

وقال العيني: معناه ظاهر، وهو جواز نبش قبور المشركين لأنه لا حرمة لهم فيستفاد منه عدم جواز نبش قبور غيرهم.

وقد سبق أن ذكرنا هذا المعنى في الفتوى رقم: 74262 وما أحيل عليه فيها.

وأما المال الذي أخذه هذا الطفل من هذه القبور فهو مال معصوم بعصمة الذمة، ولا حق له فيه, بل لورثة الميت, وإذا لم يعرف أهله تجري عليه أحكام اللقطة المعروفة، قال خليل ممزوجا بالصاوي: ودفن مسلم أو ذمي لقطة كالموجود من مالهما على ظهر الأرض يعرف سنة إذا لم يعلم ربه أو وارثه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: