مصاحبة أهل البدع بين الجواز والمنع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصاحبة أهل البدع بين الجواز والمنع
رقم الفتوى: 194759

  • تاريخ النشر:الأحد 17 صفر 1434 هـ - 30-12-2012 م
  • التقييم:
4327 0 203

السؤال

ما حكم مصاحبة أهل البدع؟ مع العلم أنهم ممن يحب الصحابة, ويسمون أبناءهم عمر, ولا يطعنون بآل البيت, ولكنهم مبتدعة نعايشهم ونعرفهم, ولم نجد منهم إلا كل خير, وخلق عالٍ خلال سنين, ومنهم من تزوج من سنيّات لأكثر من 18 عامًا, وشهدت الزوجات أن أزواجهن ليسوا ممن يكره الصحابة, أو يطعن فيهم, وينكرون ما يرون ولكنهم مبتدعة.
جزيتم خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا ينبغي للمسلم أن يصاحب من عرف بالبدعة ويتخذه خليلًا, إلا من كان غرضه من الصحبة هو النصح والإرشاد، وكان عنده من العلم ما يؤهله لذلك، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل. رواه أبو داود والترمذي وأحمد, واللفظ له, وفي الحديث الذي رواه البخاري ومسلم عن أبي موسى - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: مثل الجليس الصالح والسوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك, وإما أن تبتاع منه, وإما أن تجد منه ريحًا طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك, وإما أن تجد ريحًا خبيثة.

وبناء عليه: فصحبة من لم يعرف من المبتدعة بالوقوع في المكفرات لا حرج فيها، إن كانت على سبيل النصيحة والدعوة إلى الخير، مع أمن التضرر والتأثر بما قد يخفونه من معتقداتهم، والانجرار إلى الانحراف بسببهم، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: الدِّينُ النَّصِيحَةُ. رواه مسلم, وقال صلى الله عليه وسلم: لَأَنْ يَهْدِيَ اللَّهُ بِكَ رَجُلًا خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ حُمْرُ النَّعَمِ. متفق عليه, فمخالطة الناس مع الصبر على أذاهم من أجل وعظهم والسعي في هدايتهم ودعوتهم للخير من أجل الطاعات وأعظم القربات،

وأما من لم يكن يأمن على نفسه من التأثر بضلالاتهم فعليه بالبعد عنهم؛ لأن الصاحب ساحب, وراجع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 37677 - 29987 - 30069 - 3716.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: