الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الراجح أنه يقضي مع الكفارة
رقم الفتوى: 1948

  • تاريخ النشر:الخميس 8 شعبان 1422 هـ - 25-10-2001 م
  • التقييم:
4837 0 322

السؤال

هل أخرج صدقة في قضاء شهر رمضان من أكثر من 9 سنوات حيث إنه كان علي قضاء لشهر رمضان (أياماً وليس الشهر كله) 7 أيام لكل سنة والمدة 7 سنوات يعني 49 يوما وكيفية إخراج هذه الصدقة وهل يجوز إخراجها لخارج البلد لمن يحتاجها؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وبعد:      

1. فمن فاته شيء من صيام رمضان فلا يجوز تأخير قضائه، فإن أخره من غير عذر حتى دخل رمضان آخر أثم ولزمه مع القضاءِ الكفارةُ ، وقدرها مد من الطعام عن كل يوم، وهو ما يعادل 750 جراماً تقريباً، وهذا مذهب جمهور الفقهاء، وهو الصواب إن شاء الله.
2. تصرف الكفارة إلى من تصرف إليهم الزكاة من الفقراء والمساكين.
3. ويجوز صرفها إلى فقراء بلد آخر من بلاد المسلمين، مثل الزكاة عند وجود الحاجة، كما هو الحال في الشيشان الآن أو في كوسوفا أو غيرهما.
والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: