العدل بين الأبناء في كل شيء واجب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العدل بين الأبناء في كل شيء واجب
رقم الفتوى: 19505

  • تاريخ النشر:الأحد 12 جمادى الأولى 1423 هـ - 21-7-2002 م
  • التقييم:
35323 0 384

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد:هل يحق لأب أن لا يتعامل مع أبنائه بنفس الطريقة مثال: يقوم اثنان من أبنائه بعمل شيء فيضرب أحدهم ويهينه أمام إخوته الصغار ويسامح الآخر لأنه أكبر منه بعام واحد فقط) فماذا على المظلوم أن يفعل؟ الرجاء الإسراع في الإجابة.وشكرا جزيلا لكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد أوجب الإسلام على الآباء التسوية بين الأبناء في الهبات والرعاية والتربية، وذلك لأنه أدعى إلى بر الأبناء بآبائهم، وأرفع للشحناء والبغضاء بينهم، لحديث النعمان بن بشير قال: تصدق عليَّ أبي ببعض ماله، فقالت أمي: عمرة لا أرضى حتى تشهد عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجاء أبي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: "أكل ولدك نحلته مثل هذا؟" قال: لا. قال: "اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم" متفق عليه.
وفي لفظ لمسلم: ثم قال: "أيسرك أن يكونوا لك في البر سواء؟" قال: بلى، قال: "فلا إذن".
وفي قوله: "أيسرك أن يكونوا لك في البر سواء؟" تعليل واضح من النبي صلى الله عليه وسلم لوجوب العدل والمساواة بين الأولاد.
وعليه، فإن ما يقوم به هذا الأب من التمييز بين أبنائه هو أمر منهي عنه شرعاً، وتفرقة في غير محلها.
نعم يجوز للأب تأديب أبنائه بالتوجيه والكلام الطيب وحتى الضرب إن وصل الولد إلى عشر فما فوق، على أن يكون الضرب غير مبرح، ولا يؤخذ به إلا في حالات نادرة جداً، لما له من آثار نفسية على الطفل.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: