الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لماذا عفا النبي صلى الله عليه وسلم عن مشركي مكة ولم يقتلهم؟
رقم الفتوى: 195219

  • تاريخ النشر:الخميس 21 صفر 1434 هـ - 3-1-2013 م
  • التقييم:
10390 0 439

السؤال

من المعلوم أن أهل الكتاب من الكفار يخيرون بين دفع الجزية عن يد وهم صاغرون، وبين القتال وما يتبعه من قتل، واسترقاق وغنيمة. وأن سوى أهل الكتاب يجبرون على الإسلام، فإن أبوا فيقاتلون، ولا يقرون على كفرهم، كالمرتدين. والسؤال: لماذا عفا النبي صلى الله عليه وسلم عن مشركي مكة ولم يقتلهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد سبق أن ذكرنا خلاف أهل العلم في من تقبل منهم الجزية من الكفار، فراجع الفتوى رقم: 209560.

وأما السؤال عن عفو النبي صلى الله عليه وسلم عن أهل مكة، فإن كان المراد ما يتعلق من هذا بالجزية، فلا مدخل له هنا، لأنهم أسلموا بعد الفتح.

قال الطبري في تاريخه: لم يكن بأعلى مكة من قِبل الزبير قتال، ومن ثَمَّ قدم النبي صلى الله عليه وسلم، وقام الناس إليه يبايعونه، فأسلم أهل مكة، وأقام النبي صلى الله عليه وسلم عندهم نصف شهر. اهـ.

وإن كان السؤال عن العفو من حيث القصاص ومجازاتهم بسوء صنيعهم معه قبل الهجرة، فهذا من شيم النبي صلى الله عليه وسلم: أنه يعفو ويصفح، ويقابل الإساءة بالإحسان؛ وراجع في ذلك الفتوى رقم: 192019.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: