مقدار الوقت بين الأذان والإقامة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مقدار الوقت بين الأذان والإقامة
رقم الفتوى: 19687

  • تاريخ النشر:السبت 11 جمادى الأولى 1423 هـ - 20-7-2002 م
  • التقييم:
26559 0 434

السؤال

ما مقدار الوقت الذي يجعل بين الأذان وإقامة الصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد جعل الفقهاء الناس في تقديم الصلاة وتأخيرها على نوعين: منفرد وجماعة، فالمنفرد الأفضل في حقه أن يصلي عند أول دخول الوقت، لحديث أم فروة رضي الله عنها قالت سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي العمل أفضل؟ قال: الصلاة في أول وقتها. أخرجه أبو داود وابن خزيمة وصححه الألباني .
أما الجماعة فإنها تؤخر بقدر ما يجتمع الناس للصلاة عادة على ألا يؤدي ذلك إلى خروج الوقت الاختياري للصلاة، لحديث جابر رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم يصلي الظهر بالهاجرة، والعصر والشمس نقية، والمغرب إذا وجبت الشمس، والعشاء أحياناً يؤخرها وأحياناً يعجلها.. إذا رآهم اجتمعوا عجل، وإذا رآهم أبطأوا أخر. رواه البخاري ومسلم ، وفي قوله إذا رآهم اجتمعوا عجل وإذا رآهم أبطأوا أخر: دليل واضح على مراعاة أحوال الجماعة في تقديم الصلاة وتأخيرها.
وقد جاء في السنة الأمر بتأخير الظهر عند اشتداد الحر، روى البخاري عن أنس قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا اشتد البرد بكر بالصلاة، وإذا اشتد الحر أبرد بالصلاة.
والحاصل أن من كان منفرداً فالأفضل في حقه تقديم الصلاة، ومن كان ينتظر جماعة فليؤخر بقدر ما يجتمع المصلون. .
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: