الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الغسل المتعبد به لا يصح إلا بتعميم كل البدن بالماء
رقم الفتوى: 196921

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 ربيع الأول 1434 هـ - 23-1-2013 م
  • التقييم:
4522 0 218

السؤال

عند الاغتسال من الجنابة هل يجوز الاغتسال من السرة إلى أسفل؟ وهل هذا الاغتسال صحيح؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه, أما بعد:

فالغسل المتعبد به - سواء كان للجنابة أو غيرها - لا يصح إلا بتعميم كل البدن بالماء, مع النية, جاء في الموسوعة الفقهية: اتَّفَقَ الْفُقَهَاءُ عَلَى أَنَّ تَعْمِيمَ الْجَسَدِ كُلِّهِ بِالْمَاءِ فَرْضٌ فِي الْغُسْل؛ لأِنَّ مِنْ أَرْكَانِ الْغُسْل: تَعْمِيمَ الْجَسَدِ... اهــ.

فمن اقتصر على غسل الجزء الأسفل - كما ذكر السائل من السرة إلى الأسفل - لم يصح غسله, وانظر للفائدة الفتوى رقم: 136708 عن الكيفية الصحيحة لغسل الجنابة.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: