الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحكام دخول الزوج على الزوجة غير صاحبة النوبة
رقم الفتوى: 197235

  • تاريخ النشر:الأحد 16 ربيع الأول 1434 هـ - 27-1-2013 م
  • التقييم:
5461 0 313

السؤال

زوج لديه زوجتين: هند، وسارة ولديه مشاكل بسبب: 1- مشاكل السوق: الزوج عند ما يكون يوم هند تحتاج سارة الذهاب إلى السوق، فيذهب بسارة إلى السوق، فتغضب هند. الزوج عندما يكون يوم سارة تحتاج هند الذهاب إلى السوق، فيذهب بهند إلى السوق فتغضب سارة. 2- مشاكل زيارة الأهل والأقارب: الزوج عند ما يكون يوم هند تريد سارة الذهاب إلى زيارة أهلها أو زيارة الأقارب، فيذهب بسارة إلى زيارة أهلها أو زيارة الأقارب فتغضب هند. الزوج عند ما يكون يوم سارة، تريد هند الذهاب إلى زيارة أهلها أو زيارة الأقارب، فيذهب بهند إلى زيارة أهلها أو زيارة الأقارب فتغضب سارة. 3- مشاكل قدوم الضيوف إلى البيت: الزوج عند ما يكون يوم هند يأتي الضيوف إلى بيت سارة، فيذهب إلى استقبال الضيوف في بيت سارة، فتغضب هند. الزوج عند ما يكون يوم سارة، يأتي الضيوف إلى بيت هند، فيذهب إلى استقبال الضيوف في بيت هند، فتغضب سارة. 4- مشاكل الذهاب إلى المستشفى: الزوج عند ما يكون يوم هند، تحتاج سارة الذهاب إلى المستشفى، فيذهب بسارة إلى المستشفى فتغضب هند. الزوج عند ما يكون يوم سارة، تحتاج هند الذهاب إلى المستشفى، فيذهب بهند إلى المستشفى، فتغضب سارة. كيف يعدل الزوج بين زوجتين بالذهاب إلى السوق، وزيارة الأهل والأقارب وقدوم الضيوف إلى البيت والذهاب إلى المستشفى ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالواجب على الزوج العدل بين زوجاته في القسم، والمعتبر فيه هو المبيت ليلا، والنهار يدخل في القسم بالتبع.

  قال ابن قدامة (رحمه الله):  وعماد القسم الليل..... والنهار يدخل في القسم تبعا لليل. المغني.
فلا يجوز لك أن تدخل على إحدى زوجتيك نهارا في غير نوبتها لغير حاجة، إلا أن ترضى الزوجة الأخرى بذلك.

  قال الحجاوي (رحمه الله): وكذا يحرم دخوله نهارا إلى غيرها إلا لحاجة. الإقناع في فقه الإمام أحمد بن حنبل.

أما دخولك عند الزوجة في غير نوبتها لحاجة، فلا حرج فيه –إن شاء الله-

قال ابن قدامة (رحمه الله):  وأما الدخول في النهار إلى المرأة في يوم غيرها، فيجوز للحاجة من دفع النفقة، أو عيادة، أو سؤال عن أمر يحتاج إلى معرفته، أو زيارتها لبعد عهده ونحو ذلك، لما روت عَائِشَةُ قالت: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- لَا يُفَضِّلُ بَعْضَنَا عَلَى بَعْضٍ فِي الْقَسْمِ مِنْ مُكْثِهِ عِنْدَنَا، وَكَانَ قَلَّ يَوْمٌ إِلَّا وَهُوَ يَطُوفُ عَلَيْنَا جَمِيعًا فَيَدْنُو مِنْ كُلِّ امْرَأَةٍ مِنْ غَيْرِ مَسِيسٍ حَتَّى يَبْلُغَ إِلَى الَّتِي هُوَ يَوْمُهَا فَيَبِيتَ عِنْدَهَا.. (رواه أبو داود).

 وعليه؛ فما كان من الأمور المذكورة في السؤال يعد حاجة عرفا، فلا مانع من الدخول على غير صاحبة النوبة بسببه؛ بخلاف الأمور التي لا تعد من الحاجات عرفا، ويعتبر الدخول على الزوجة بسببها ميلا وظلما للأخرى.

قال الشيخ السعدي (رحمه الله) : أما تحريم الدخول إلى غير صاحبة الليلة إلا لضرورة في الليل، أو لحاجة في النهار، فالصواب في هذا الرجوع إلى عادة الوقت، وعُرف الناس، وإذا كان دخوله على الأخرى ليلاً أو نهاراً لا يعده الناس جوراً ولا ظلماً، فالرجوع إلى العادة أصل كبير في كثير من الأمور خصوصاً في المسائل التي لا دليل عليها، وهذه من هذا الباب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: