السائل الخارج من المرأة له حالتان - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السائل الخارج من المرأة له حالتان
رقم الفتوى: 19863

  • تاريخ النشر:الخميس 16 جمادى الأولى 1423 هـ - 25-7-2002 م
  • التقييم:
44086 0 400

السؤال

أنا فتاة غير متزوجة، لكني أشتهي الجماع مما يجعلني أنزل سائلا بدون وجودالطرف الثاني، سؤالي هو هل يجب علي الغسل؟ وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن هذا السائل الذي يخرج لا يخلو من أحد حالتين:
الأولى: أن يكون منياً: وهو ماء أصفر رقيق بالنسبة لماء المرأة يخرج عند الشهوة الكبرى، وقد بينا خصائصه وما يميزه عن مني الرجل في الفتوى رقم: 55191. فإذا علم أنه مني فالواجب الاغتسال منه غسل الجنابة، لقوله تعالى:وإِنْ كُنْتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا [المائدة:6].
الثانية: أن يكون مذياً: وهو ماء أبيض رقيق لزج شفاف يخرج عند الشهوة الصغرى، فالواجب غسله والوضوء منه ولا يجب الاغتسال، لحديث علي رضي الله عنه قال: كنت رجلاً مذاءً، فأمرت المقداد أن يسأل النبي صلى الله عليه وسلم، فسأله فقال: فيه الوضوء. متفق عليه، واللفظ للبخاري.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: