الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السلتاء والمرهاء

  • تاريخ النشر:الجمعة 17 جمادى الأولى 1423 هـ - 26-7-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 19907
16134 0 322

السؤال

قرأت في كتاب الكبائر أن رسول الله عليه الصلاة والسلام لعن السلتاء التي لا تخضب يديها والتي لا تكتحل ونساء كثيرات لا يفعلن هذا فما الحكم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الهيثمي قد ذكر في كتابه الزواجر عن اقتراف الكبائر وهو يتحدث عن لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الجماعة بالوصف من غير تعيين أو جماعة بالتعيين، فذكر منهم: السلتاء التي لا تخضب، والمرهاء التي لا تكتحل.
وروي عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إني لأبغض المرأة أن أراها مرهاء سلتاء" ذكره رزين كما في البحر الزخار، ولا ندري مدى صحة الحديث.
ولكن الذي ذكره أهل العلم استحباب الخضاب والاكتحال بالنسبة للمرأة، بل ويتأكد ذلك، لما ورد في سنن أبي داود عن عائشة رضي الله عنها أن هنداً بنت عتبة رضي الله عنها قالت: يا رسول الله، بايعني قال: "لا أبايعك حتى تغيري كفيك، كأنهما كفا سبع".
قال صاحب عون المعبود: وفي الحديث شدة استحباب الخضاب للنساء، وهذا الحديث سكت عنه المنذري، وضعفه الألباني.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: