الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يؤثر الزنا على عقد الزوجية
رقم الفتوى: 19917

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 جمادى الأولى 1423 هـ - 23-7-2002 م
  • التقييم:
2481 0 200

السؤال

رجل محصن زنى اللهم عافنا ولم يخبر أحداً ولكن زوجته عرفت بطريقة ما بدون أن يخبرها ما هو الحكم؟ هل يتم التفريق بينهما أم ماذا؟وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يجب التفريق بين الزوج وزوجته لهذا السبب، لأن الزنى معصية كبيرة إثمها على من فعلها، ولا علاقة لها بعقد الزوجية ما لم يستمر عليها.
لكن على الأخ المذكور أن يتوب إلى الله تعالى مما حصل منه، وذلك بالإقلاع عن هذا الذنب، والندم على ما فعله، والعزم على عدم العودة إليه أبداً، ولمعرفة المزيد عن كيفية التوبة عموماً، والتوبة من الزنى خصوصاً، راجع الفتوى رقم: 296، والفتوى رقم: 5450، والفتوى رقم: 9694.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: