إنكار المنكر الكفري بالقلب مع القدرة على إنكاره باليد أو اللسان يعد معصية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إنكار المنكر الكفري بالقلب مع القدرة على إنكاره باليد أو اللسان يعد معصية
رقم الفتوى: 199175

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 ربيع الآخر 1434 هـ - 25-2-2013 م
  • التقييم:
5512 0 250

السؤال

إذا رأيت منكرا كفريا، وكنت أستطيع إنهاءه باليد أو بالكلام، ولكني اكتفيت بالإنكار في القلب.
فهل أنا آثم أم كافر ؟
الرجاء الإجابة فأنا أواجه بعض هذه الأمور.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإنكار المنكر الكفري بالقلب فقط، مع القدرة على إنكاره وتغييره باليد أو اللسان، يعد معصية ولا يعد كفرا .
 قال الشيخ زكريا الأنصاري في أسنى المطالب: ( والإنكار ) للمنكر أخذا من الخبر السابق ( يكون باليد , فإن عجز فباللسان ) فعليه أن يغيره بكل وجه أمكنه، ولا يكفي الوعظ لمن أمكنه إزالته باليد، ولا كراهة القلب لمن قدر على النهي باللسان ( ويرفق ) في التغيير ( بمن يخاف شره ) وبالجاهل؛ فإن ذلك أدعى إلى قبول قوله، وإزالة المنكر ( ويستعين عليه ) بغيره ( إن لم يخف فتنة ) من إظهار سلاح وحرب ولم يمكنه الاستقلال ( فإن عجز ) عنه ( رفع ) ذلك ( إلى الوالي فإن عجز ) عنه ( أنكره بقلبه ) . ( وليس له ) أي لكل من الآمر والناهي ( التجسس ) والبحث ( واقتحام الدور بالظنون ) بل إن رأى شيئا غيره ( فإن أخبره ثقة بمن استسر ) أي اختفى ( بمنكر فيه انتهاك حرمة يفوت تداركها كالزنا والقتل ) بأن أخبره أن رجلا خلا بامرأة ليزني بها، أو بشخص ليقتله ( اقتحم له الدار ) وتجسس وجوبا، فتعبيره بذلك أولى من تعبير أصله نقلا عن الماوردي بالجواز ( وإلا ) بأن لم يكن فيه انتهاك حرمة ( فلا ) اقتحام ولا تجسس كما مر . اهـ

وراجع الفتوى رقم: 62001

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: