الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العمل بالحديث الموضوع حرام
رقم الفتوى: 199897

  • تاريخ النشر:الخميس 25 ربيع الآخر 1434 هـ - 7-3-2013 م
  • التقييم:
5235 0 222

السؤال

هل يؤخذ بالحديث الموضوع الذي يرويه الطبراني؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالحديث الموضوع لا تجوز نسبته لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا يجوز العمل به، وقد نقل الإجماع على ذلك ابن عابدين في حاشيته (2/171).
وقال الشيخ عبد الله الشقاري في كتاب الآثار السيئة للوضع في الحديث: العمل بالحديث الموضوع حرام بالإجماع؛ لأنه ابتداع في الدين بما لم يأذن به الله, يقول صلى الله عليه وسلم: "وشر الأمور محدثاتها, وكل بدعة ضلالة", ويقول: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد", هذا في الأمور الدينية التعبدية, أما في الأمور الدنيوية: فالعمل به على أنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم حرام أيضًا, أما على غير ذلك فحكمه يختلف باختلاف تلك الأعمال، وتنطبق عليه الأحكام الشرعية والقواعد المرعية .اهـ. وراجع الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 13202، 27850، 19826.
ولا فرق في ذلك بين ما رواه الطبراني وغيره من المحدثين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: