الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم لبس المرأة السروال

  • تاريخ النشر:الأحد 19 جمادى الأولى 1423 هـ - 28-7-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 20075
49231 0 433

السؤال

هل يجب علي المرأة أن تلبس سروالاً داخل بيتها لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: "رحم الله المتسرولات"؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فأما حديث -رحم الله المتسرولات- فحديث موضوع ذكره ابن الجوزي في الموضوعات، وقال: حديث لا أصل له 3/46.
وكذلك ذكره ابن عراق في تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة 2/272، والشوكاني في الفوائد المجموعة ص 189.
فالحديث موضوع لا أصل له، ومع ذلك، فالسراويل من أكثر الثياب ستراً، وأبلغها من صون العورة للمرأة والرجل، وقد كانت معروفة في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم، وزمن صحابته تلبسها الرجال والنساء، دلتّ على ذلك الآثار الكثيرة، كما في المغني 8/199، والبيان والتعريف 2/17، وفتح الباري 1/273.
أما هل يجب عليها أن تلبس السراويل في البيت؟ فالمقصود من اللباس ستر العورة عمن لا يحل له النظر إليها، فإذا حصل بغير السراويل فلا يلزم لبسها.
يقول شيخ الإسلام: فإن النساء على عهده صلى الله عليه وسلم كنَّ يلبسن ثياباً طويلات الذيل، ثم إن هذا ليس متعيناً، فلو لبست المرأة سراويل لكان هذا محصلاً للمقصود. مجموع الفتاوى 22/148.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: