أحكام متعلقة فيمن أخر قضاء الصيام - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحكام متعلقة فيمن أخر قضاء الصيام
رقم الفتوى: 20087

  • تاريخ النشر:السبت 18 جمادى الأولى 1423 هـ - 27-7-2002 م
  • التقييم:
19993 0 412

السؤال

لدي قضاء صيام من رمضانين والمجموع 14 يوماً لم أصم الأيام إلا بعد شهور طويلة صمت 4 أيام، لأني لا أستطيع الصيام وعمري 14 عاماً، وسؤالي هو: هل يقبل صومي في رمضان الآتي؟ وهل هناك طريقة أخرى لقضاء صومي بطريقة أخرى وسهلة؟ أرجوكم أفيدوني في أسرع وقت وبارككم الله0

الإجابــة

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فأكثر العلماء على أن تأخير قضاء الفائت من رمضان حتى يدخل رمضان آخر بلا عذر يوجب القضاء والكفارة وبعذر ليس فيه إلا القضاء فقط، وهذه الكفارة تسمى كفارة تأخير القضاء وهي: إطعام مسكين عن كل يوم بأن يغديه أو يعشيه، أو يدفع له مداً من بر أو نصف صاع من غيره والمد هو ما يساوي 750 غراماً تقريباً ـ ويجوز الإطعام قبل القضاء وبعده ومعه، والأفضل أن يكون قبله مسارعة إلى الخير، وتخلصاً من آفات التأخير، هذه هي طريقة القضاء، أما إذا كان لديك عذر يمنعك من القضاء، وكان هذا العذر مما لا يرجى زواله فيجزئ عنك إخراج كفارة الصيام وكفارة التأخير عن كل يوم أفطرته، ومقدار كل كفارة منهما 750 غراماً ـ كما سبق بيانه ـ ونحب أن ننبه الأخت السائلة إلى أن الأيام التي فاتتها قبل البلوغ لا يجب عليها قضاؤها، لأنها غير واجبة في أصلها والقضاء فرع عن الأصل، كما ننبه أيضاً إلى أن القضاء لا يجب فيه التتابع، وراجعي الفتاوى التالية أرقامها: 6143، 1877، 13281.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: