الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم وكيفية تحذير الخاطب من مساوئ المخطوبة
رقم الفتوى: 201457

  • تاريخ النشر:الأحد 13 جمادى الأولى 1434 هـ - 24-3-2013 م
  • التقييم:
3615 0 170

السؤال

بنت عمي تحاول التقرب من عائلة صديقة بنية الزواج بأحد أبنائها، فإذا حدث وقرر أحد الأبناء الزواج منها، فهل يجب علينا أن نخبرهم بحقيقة الفتاة وشخصيتها لكي لا يتفاجأوا بعد الزواج؟ أم ندعهم ونستر عليها؟ علما بأن شخصيتها الحقيقية تختلف كثيرا عما تدعي وبالإخبار ستتشوه سمعتها وسمعة عائلتها.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يجب عليكم ابتداء ذكر هذه العيوب الموجودة في المخطوبة والتي ذكرت أنها قد تشين سمعتها وسمعة أهلها، جاء في الشرح الكبير للدردير: وللولي كتم العمي ونحوه من كل عيب لا خيار فيه إلا بالشرط، إذا لم يشترط الزوج السلامة، لأن النكاح مبني على المكارمة بخلاف البيع. ولذا، وجب فيه بيان ما يكره المشتري، وعليه ـ أي الولي ـ وجوبا كتم الخنا بفتح الخاء المعجمة أي الفواحش التي تشين العرض كالزنا والسرقة، وظاهره ولو اشترط الزوج السلامة من ذلك، والذي ينبغي حينئذ أن يقال: يجب الكتم للستر والمنع من تزويجها بأن يقول للزوج: هي لا تصلح لك، لأن الدين النصيحة. اهـ.

وإذا استشير فقد أوجب بعض أهل العلم البيان في هذه الحالة، قال الإمام ابن حجر الهيتمي: ومن استشير في خاطب... ذكر وجوبا ـ في الأذكار والرياض وشرح مسلم كفتاوى القفال وابن الصلاح وابن عبد السلام ـ مساوءه الشرعية وكذا العرفية فيما يظهر أخذا من الخبر الآتي: وأما معاوية فصعلوك لا مال له. اهـ.

والأولى ـ كما جاء في كلام الدرير ـ أن يقال للخاطب إنها لا تصلح لك، أو لا خير لك في الزواج منها ونحو ذلك مما تتحقق به المصلحتان وهما الستر عليها وصرف الخاطب عن الزواج منها. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: