الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم بلع الريق بعد الوضوء بماء مالح
رقم الفتوى: 201616

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 جمادى الأولى 1434 هـ - 25-3-2013 م
  • التقييم:
4414 0 242

السؤال

تمضمضت بماء مالح ثم ذهبت لأصلي فبقي من الملح في فمي مع الريق فبلعته في الصلاة، فما حكم صلاتي؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فمن المعلوم أن الملح يذوب في الماء ولا يبقى له جرم في العادة، فإن كنت بقولك: فبقي من الملح في فمي ـ تعني طعمه ولا تعني بذلك أنه بقي حبيبات ملح، فإن هذا ليس له جرم، بل مما يجري به الريق ويعسر التحرز منه فبلعه لا تبطل به الصلاة  قال الحجاوي الحنبلي في الإقناع: وإن أكل أو شرب عمدا، فإن كان في فرض بطلت، قل أو كثر، وفي نفل يبطل كثيره عرفا فقط، وإن كان سهوا أو جهلا لم يبطل يسيره، فرضا كان أو نفلا، ولا بأس ببلع ما بقي في فيه أو بين أسنانه من بقايا الطعام بلا مضغ مما يجرى به ريقه وهو اليسير، وما لا يجرى به ريقه، بل يجري بنفسه وهو ماله جرم تبطل به، وبلع ما ذاب بفيه من سكر ونحوه كأكل... اهـ.

وقال المرداوي الحنبلي في الإنصاف: لَوْ بَلَعَ مَا بَيْنَ أَسْنَانِهِ مِمَّا يَجْرِي فِيهِ الرِّيقُ مِنْ غَيْرِ مَضْغٍ، لَمْ تَبْطُلْ صَلَاتُهُ، نَصَّ عَلَيْهِ وَهُوَ الْمَذْهَبُ. اهـ.

والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: