الخلع بعوض مجهول - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخلع بعوض مجهول
رقم الفتوى: 201859

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 جمادى الأولى 1434 هـ - 26-3-2013 م
  • التقييم:
4610 0 206

السؤال

طلبت مني زوجتي أن أقبل الخلع بعوض في المحكمة، فطلبت منها السرية التامة ثم التعويض ولم نقدره على ثقة مني ومنها أن نقدر ما هو التعويض ونتفق عليه فيما بعد، ولم نكتبه وسلمتها وثيقة الخلع، وبعد قرابة 10 أيام كلمت أخاها أن يسألها أين التعويض، فقدمت له الشبكة لكي يعطيني إياها، فتفاجئت ولم أقبلها وقلت له أن يقول لها إن هذا لا يكفي، فهل هذا الخلع صحيح؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الخلع يصح عند جمهور العلماء بالعوض المجهول، جاء في أسنى المطالب: فإن خالع على مجهول كعبد غير معين، أو على ما في كفها ولو كان كفها فارغا ـ الأولى ولو كانت فارغة ـ وعلم به، أو خالع مع شرط فاسد كتطليق ضرتها، أو على أن لا ينفق عليها وهي حامل، أو لا سكنى لها أو لا عدة عليها، أو خالع بألف إلى أجل مجهول بانت منه، لوقوعه بعوض، وإن كان فاسدا بمهر المثل، لأنه المرد عند فساد العوض، كما في فساد الصداق، ولأن قضية فساده مرجوع العوض الآخر إلى مستحقه، والبضع لا يرجع بعد الفرقة، فوجب رد بدله؛ كما في فساد الصداق. اهـ.

وفي الروض المربع: ويصح الخلع بالمجهول كالوصية، ولأنه إسقاط لحقه من البضع وليس بتمليك شيء، والإسقاط يدخله المسامحة. اهـ.

وفي منح الجليل: وجاز الخلع بذي الغرر بفتح الغين المعجمة أي التحير والتردد بين ما يوافق الغرض وما لا يوافقه لجوازه بلا شيء. اهـ.

فالخلع الذي تم بهذا العوض المجهول صحيح.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: