الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يكفّر عن اليمين التي حنث فيها؟
رقم الفتوى: 2022

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 ربيع الأول 1422 هـ - 12-6-2001 م
  • التقييم:
27726 1 564

السؤال

لقد حلفت يمينا فقلت: والله العظيم لن أذهب إلى ذلك المكان. ثم ذهبت إلى المكان بعد ذلك ولا أعرف كيف افدي ذلك اليمين.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فكفارة اليمين بينها الله في سورة المائدة. قال تعالى: (لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام ذلك كفارة أيمانكم إذا حلفتم واحفظوا أيمانكم كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تشكرون). فكفارة اليمين تكون كالتالي: - إطعام عشرة مساكين لكل مسكين مد من الطعام من غالب قوت البلد أو كسوتهم، والكسوة ما يلبسه أوسط الناس مما يستر العورة، ويقي الحر، و البرد. أو تحرير رقبة، وهي غير موجودة الآن. - فمن لم يجد أحد هذه الثلاثة أو لم يستطع واحدا منها انتقل إلى صيام ثلاثة أيام ولا يشترط فيها التتابع. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: