الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوصية للوارث لا تمضي إلا برضا الورثة
رقم الفتوى: 202216

  • تاريخ النشر:الأحد 20 جمادى الأولى 1434 هـ - 31-3-2013 م
  • التقييم:
1120 0 139

السؤال

أبي وزع أملاكه وسجل الأراضي للأبناء، وسجل للبنات مبلغا من المال ولم نأخذه، وقيمة الأراضي تزيد وقيمة المال تقل واشترط أن لا نأخذ المال إلا بعد وفاته هو وأمي، فهل ما يأخذه إخوتي حلال، مع العلم أنهم الذين أشاروا عليه بذلك، والمبلغ أقل من نصيبنا الشرعي؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فما فعله أبوكم يعتبر وصية لوارث طالما أنه اشترط القبض بعد الممات, والوصية للوارث لا تمضي إلا برضا الورثة على ما فصلناه في الفتويين رقم: 170967، ورقم: 121878.

فإذا توفي الموصي رُدّ الأمر إلى الورثة، فإن رضوا بإمضائه مضى وحل لكل واحد منكم أخذ ما أوصى به والدكم, وإن لم يرضوا قسمت كل التركة بينهم القسمة الشرعية، وصارت الوصية باطلة.

والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: