الشمة أشد ضررا من الدخان طبيا واجتماعيا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

(الشمة) أشد ضررا من الدخان: طبيا واجتماعيا
رقم الفتوى: 20252

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 جمادى الأولى 1423 هـ - 29-7-2002 م
  • التقييم:
20257 0 334

السؤال

أنا شاب ملتزم بالصلوات وإتيان المساجد وحفظ القرآن وحسن التعامل مع الأخرين وعضو في مركز الدعوة والإرشاد وسيرتي والحمد لله طيبة ولكني أستخدم الشمة التي يضعها السودانيون في الشفة وهي ليست مخدرات، وإنما مثل الدخان ماذا يجب علي وشكرا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن حكم استعمال الشمة المذكورة ينطبق عليه حكم شرب الدخان، وقد ثبتت حرمته بما لا يدع مجالاً للشك، وقد تقدم حكم التدخين تحت الفتوى رقم:
1671 والفتوى رقم:
1819.
ونضيف هنا فنقول: إن هذه الشمة فيها من الأضرار الصحية والاجتماعية ما لا يوجد في شرب الدخان، فهي بهذا أسوأ حالاً منه بكثير، وبيان ذلك فيما يلي:
أنه قد ثبت طبياً وواقعياً أن تعاطي هذه المادة له خطر كبير على الأعصاب، يظهر ذلك تماماً عندما يتقدم العمر بصاحبها، فيصاب بالارتعاش، بالإضافة إلى أنها تسبب سرطاناً في الشفة، وهذا معلن في نشرات صدرت من وزارة الصحة بالسودان، معلقة في جدران المراكز الصحية للتحذير من استعمالها.
وأما الضرر الاجتماعي فيتمثل في الرائحة الكريهة التي تفوح من هذه الشمة والتي تسبب أذى لمن كان بجوار من يتعاطاها.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: