الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يجوز مشاهدة الأفلام الجنسية لمعالجة البرود الجنسي
رقم الفتوى: 2036

  • تاريخ النشر:الأربعاء 9 شعبان 1420 هـ - 17-11-1999 م
  • التقييم:
14454 0 405

السؤال

هل يجوز للزوجين أن يشاهدا فلما جنسيا حيث أن أحدهما معه برود جنسي ولا يستثار إلا بمثل هذه الأمور ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:      
فاعلم وفقك الله لمرضاته أن المباح لا يتوصل إليه بما حرم الله تعالى وأن الوسائل لها أحكام المقاصد فإن كانت الغاية مشروعة فينبغي كذلك أن تكون الوسيلة مشروعة. فلا يجوز ما ذكر في السؤال لأنه يشتمل على النظر إلى ما حرم الله تعالى علاوة على أن الشخص إذا اعتاد على تلك المناظر قل الورع في قلبه، وقد قال صلى الله عليه وسلم: (ولا تنظر إلى فخذ حي ولا ميت). وينبغي أن يعلم أن الشهوة الجنسية تأتي إذا قدم المرء بين يديه بريدا مع امرأته من ملاعبة وملاطفة وقبلة وغير ذلك. واعلم رحمك الله أن البرود الجنسي له أسباب فعليك أولاً بغض النظر عما حرم الله تعالى ثم عليك أن تعرض نفسك أو من به هذا الأمر على طبيب ليشخص لك حالتك ويعطيك العلاج اللازم لذلك. هذا والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: