متى يكون للدم الأصفر حكم الحيض ومتى لا يكون - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

متى يكون للدم الأصفر حكم الحيض ومتى لا يكون؟
رقم الفتوى: 204685

  • تاريخ النشر:الخميس 8 جمادى الآخر 1434 هـ - 18-4-2013 م
  • التقييم:
4220 0 179

السؤال

انقطعت عن الصلاة لمدة ثلاثة أيام؛ لظني أني في الدورة الشهرية، ثم عرفت أن الدم الأصفر الخفيف جداٌ يعتبر استحاضة.
فهل يجب علي قضاء الصلاة وكيف؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:              

فالصفرة قد تكون حيضا.

جاء في مجموع الفتاوى للشيخ ابن عثيمين: النوع الثالث: صفرة أو كدرة، بحيث ترى الدم أصفر، كماء الجروح، أو متكدراً بين الصفرة والسواد، فهذا إن كان في أثناء الحيض، أو متصلاً به قبل الطهر، فهو حيض تثبت له أحكام الحيض، وإن كان بعد الطهر فليس بحيض. انتهى.

وقد ذكرنا صفة الصفرة، والفرق بينها وبين رطوبات الفرج، وذلك الفتوى رقم: 167711.

وبناء على ما سبق، فإن كان الدم الأصفر الرقيق قد نزل في أيام عادتك، فهو حيض، وبالتالي فليس عليك قضاء الصلوات في تلك الأيام الثلاثة؛ وإن كان نزول الصفرة في غير زمن الحيض عادة، فإنها لا تعتبر حيضا، وبالتالي فيجب عليك قضاء الصلوات المتروكة في الأيام الثلاثة، وهذا هو القول الراجح والمفتى به عندنا كما سبق في الفتوى رقم:117502

وكيفية قضاء الفوائت سبق بيانها في الفتوى رقم: 163847

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: