الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضوابط جواز التسمية باسم أعجمي
رقم الفتوى: 204952

  • تاريخ النشر:الأحد 11 جمادى الآخر 1434 هـ - 21-4-2013 م
  • التقييم:
7725 0 223

السؤال

ما حكم التسمية باسم: ريلاس ـ رغم أنه اسم أعجمي معناه الضوء الساطع المرتفع؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان معنى الاسم المذكور ما ذكرت ولم يكن من الأسماء المختصة بأهل الأديان الأخرى أو اشتهر بها أهل الفجور والعصيان، فإنه لا مانع شرعا من التسمية به، لأن الأسماء الأعجمية إذا عرف معناها ولم يكن فيها محذور شرعي فلا حرج في التسمية بها، وإن كان الأولى التسمية بغيره من الأسماء الحسنة الواضحة المعنى والمألوفة في بيئتكم، وانظر الفتويين رقم: 164639، ورقم: 144697، وما أحيل عليه فيهما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: