المولود على فراش الزوجية ينسب للزوج - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المولود على فراش الزوجية ينسب للزوج
رقم الفتوى: 205819

  • تاريخ النشر:الأربعاء 21 جمادى الآخر 1434 هـ - 1-5-2013 م
  • التقييم:
4164 0 245

السؤال

أنا امرأة مسلمة، وقعت في خطأ، أستغفر ربي منه كل يوم، وكل لحظة، وقعت في الزنا مع شخص، وحملت، وأنا أصلا متزوجة، ولكن ربي قدر مجيء بنت، وأنا تعبانة.
هل سيأتي يوم وسأفضح بسببها، مع العلم أني تبت ورجعت إلى ربي، واعتزلت الدنيا. ليس عندي يقين بنت من هي؟ ولا أعرف لمن أقول؟ ولا أعرف ماذا أفعل؟
أرجوكم أفيدوني ولكم جزيل الشكر. وأنا من مصر. هل هذا يغير في الفتوى؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا ريب في أن الزنا من أفحش الذنوب، ومن أكبر الكبائرالتي تجلب غضب الله، ولا سيما إذا كان من محصنة، لكن مهما عظم الذنب، فإن من سعة رحمة الله، وعظيم كرمه، أنه يقبل التوبة، بل إن الله يفرح بتوبة العبد، ويحب التوابين، ويبدل سيئاتهم حسنات، والتوبة تكون بالإقلاع عن الذنب، والندم على فعله، والعزم على عدم العود إليه، مع الستر على النفس، وعدم المجاهرة بالذنب؛ وانظري الفتوى رقم: 22197
واعلمي أن الأصل في كل مولود على فراش الزوجية أن ينسب للزوج؛ لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:  الولد للفراش وللعاهر الحجر. متفق عليه.
وعليه؛ فلا تلتفتي لهذا الشك، والبنت لاحقة بزوجك، ولا تخبري أحدا بما وقعت فيه، واستري على نفسك، واجتهدي في تحقيق التوبة والإكثار من الأعمال الصالحة، واعلمي أن التوبة تمحو ما قبلها، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له، وأبشري بستر الله عليك وعفو الله عنك، وقبوله توبتك؛ قال تعالى: وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ. [الشورى:25].
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: