الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يستحب لمن تكرر منه دخول المسجد أن يعيد التحية
رقم الفتوى: 206296

  • تاريخ النشر:الأحد 25 جمادى الآخر 1434 هـ - 5-5-2013 م
  • التقييم:
17698 0 239

السؤال

إذا كنت في المسجد وانتقض وضوئي وأعدت الوضوء ثم دخلت المسجد، فهل أصلي تحية المسجد مرة أخرى، علما أن المكان الذي توضأت فيه هو في مسافة بضع ثوان من المسجد وربما يكون داخل المسجد؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن كان في المسجد وانتقض وضوؤه ثم خرج وتوضأ في مكان قريب من المسجد أو متصل به، فإنه تستحب له تحية المسجد بناء على ما رجحه بعض أهل العلم، جاء في المجموع للنووي: لو تكرر دخوله في المسجد في الساعة الواحدة مرارا، قال صاحب التتمة: تستحب التحية لكل مرة، وقال المحاملي في اللباب: أرجو أن تجزيه التحية مرة واحدة، والأول أقوى وأقرب إلى ظاهر الحديث. انتهى.

وفي المستدرك على مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية: إذا تكرر منه دخول المسجد يستحب له أن يعيد التحية، واختاره الشيخ تقي الدين. انتهى.

وفي الإنصاف للمرداوي: لو سجد ثم قرأ، ففي إعادته وجهان، وأطلقهما في الفروع، وقال: وكذا يتوجه في تحية المسجد إن تكرر دخوله، وأطلقهما في الفائق والتلخيص. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: