الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

منهج أهل السنة والجماعة إذا خالف صريح العقل ظني الثبوت
رقم الفتوى: 206311

  • تاريخ النشر:الأحد 25 جمادى الآخر 1434 هـ - 5-5-2013 م
  • التقييم:
4828 0 284

السؤال

إذا خالف صريح العقل ظني الثبوت. فما هو منهج أهل السنة والجماعة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا خالف العقل الصريح القاطع دليلا ظني الثبوت، وهو أمر مستبعد، فإنه لا خلاف في تقديم الدليل العقلي القطعي على الدليل الظني.

قال شيخ الإسلام في درء تعارض العقل والنقل: وإذا قدُّر أن يتعارض قطعي وظني، لم ينازع عاقل في تقديم القطعي.

وقال أيضا: وإن كان أحد الدليلين المتعارضين قطعياً دون الآخر، فإنه يجب تقديمه باتفاق العقلاء، سواء كان هو السمعي أو العقلي، فإن الظن لا يرفع اليقين. اهـ.

وعلة تقديم العقل حينئذ على النقل ليس لكونه عقلا، بل لكونه قطعيا ثابتا، وهذا خلاف ما عليه المتكلمون من أن تقديمه حينئذ لكونه عقليا.

قال شيخ الإسلام أيضا: وإذا قدر أن العقلي هو القطعي كان تقديمه لكونه قطعياً، لا لكونه عقلياً.

وهذا التعارض إنما يذكر احتمالا، وإلا فليس واقعا في حقيقة الأمر، بل إنما ذلك لفساد العقل، أو لعدم ثبوت النقل.

يقول العثيمين في جواب من سأل: عمن ردّ أحاديثَ في الصحيحين بزعم أنها مخالفة لظاهر القرآن أو مخالفة للعقل؟

الجواب: قد يكون مخالفتها للعقل لاختلاف عقله هو، لا لحقيقة الواقع، وإلا فنحن نعلم أن ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم لا يمكن أبداً أن يخالف العقل، بل لا بد من أحد أمرين:

1- إما عدم صحة النقل عن النبي صلى الله عليه وسلم.

2- وإما فساد العقل.

أما مع صحة النقل وسلامة العقل فلا يمكن التعارض أبداً. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: